كيفية علاج الشعر التالف كيميائياً

كانت بعض اتجاهات معالجة الشعر الرئيسية التي طُبّقت في 2019 تتمحور حول ألوانالباستيل الباهتة، الشعر الملون كقوس قزح، ألوان النيون، الأشقر الزهريّ، اللون الأسمر المتسخ، بالإضافة للشعر المستقيم، وعلى الرغم من كون هذه المعالجات الكيميائية تبدو في نتيجتها مذهلة إلا أنها لا تترك الشعر ليعود إلى طبيعته، بل تتركه جافاً ومتجعداً وغريب المظهر، الأمر الذي يجعل من طبّق أي من هذه العلاجات يبحث في المدونات كالمجانين بحثاً عن علاج للشعر التالف كيميائياً، وبوصولك إلى هذا المقال فقط وصلت إلى ما هو مثالي، بمتابعة القراءة سيتم اكتشاف روتين العناية بالشعر لحل هذه المشكلة خطوة بخطوة.

حقيقة الشامبوهات المصلحة للشعر التالف كيميائياً

في المقام الأول لا بد من تفهم حقيقة أن الصبغات والمنتجات الأخرى تفسد بصيلات الشعر، مما يشكل سبباً رئيسياً لصعوبة إصلاح أو علاج الشعر التالف كيميائياً، وبالتالي فإنه لا يوجد شامبو إصلاح سحري يجعل الشعر لامعاً وصحياً في ليلة وضحاها، وفي نفس الوقت لا يعني ذلك أن هذه الشامبوهات ليست ذات أثر، بل إنها مفيدة حقاً ومثالية؛ فحيث أنها خالية من الكبريتات فهي تمنع الشعر من التلف مستقبلاً، كما أن لها دور في حماية الشعر المصبوغ وفقاً للصيغ الخاصة، وإذا كنت من محبي استخدام أدوات تصفيف الشعر عادةً فهي تستطيع كذلك حمايته من الحرارة، وعند استخدامها لا بد من مراعاة تجنب غسل الشعر بالشامبو بصورة يومية والاكتفاء بفعل ذلك كل يومين حتى يرتاح ولا يتعرض للجفاف.

 

حدد اختيارك من المكيّفات (مطريات الشعر ) لعلاج الشعر التالف كيميائياً

حتى لو لم تكن ممن يؤمنون بتأثير مكيفات الشعر فهي تشكل مساعدة حقيقية في علاج هذه المشكلة، وعند البحث عن نصائح فعالة تتعلق بعلاج الشعر التالف كيميائياً سيكون تضمين المكيّف في روتين العلاج أمراً حتمياً؛ لما تقدمه للشعر من ترطيب وحماية في ظل حالته التي يعاني فيها من الجفاف والتقصف وتشقق الأطراف نتيجة المنتجات الحارقة المستخدمة، ويمكن القول أن مكيفات الشعر ذات تأثير السيروم تعد الخيار المثالي لتولي هذه المهمة؛ فهي تزود الشعر بالتغذية وتحميه بطبقة واقية حتى موعد الغسل التالي، وكما هو الحال بالنسبة للشامبوهات فإن مكيفات علاج الشعر التالف كيميائياً متوفرة وتساعد في الحفاظ على الشعر المصبوغ، لذلك لا ضير من الحفاظ على لون الشعر الجديد على الأقل بما أن الضرر قد حل فعلاً.

أطلقي العنان للعلاجات الكيميائية لشعرك

يقصد هنا تحقيق هدفين في آن واحد، يتمثل الأول في علاج الشعر التالف كيميائياً بطريقة مثالية، بينما يتمثل الثاني بتطبيق الوقاية لعدم تعريض فروة الرأس لنفس المشكلة مرة أخرى، ولتحقيق ذلك لا بد أولاً من فهم أن ألوان الشعر الزاهية التي يظهر بها المشاهير في كل مرة ما هي إلا شعر مستعار؛ فلا يمكن للشعر البشري تحمل الكثير من العلاجات خلال وقت قصير جداً دون تحمل الكثير من الضرر والعواقب، ولذلك مهما كانت رغبتك في تطبيق مثل هذه الاتجاهات المذهلة كبيرة يجب تذكر أن علاج الشعر يتطلب إراحة الشعر لبضعة أشهر على الأقل، ومن الضروري أن يتم اتباع روتين العلاج في كل مرة ما بين العلاجات الكيميائية للشعر؛ للتأكد من جاهزية الشعر بشكل تام لتطبيق المعالجة الكيميائية التالية.

ماسكات البروتين

تعد ماسكات البروتين جزءاً أساسياً من روتين علاج الشعر التالف كيميائياً، والتي ينبغي التأكد من امتلاك مخزون منها بمجرد تقرير بدء العلاج؛ فهذه العلاجات تتغلغل في أعماق بنية الشعر وتمنحها تأثير طويل الأمد أكثر من أي منتج آخر، وما يزيد من تأثيرها المدهش هو تركيبتها التي تشتمل على العديد من الفيتامينات والبروتينات عدا عن محتواها من عناصر الترطيب، الأمر الذي يعزز نمو الشعر ويرفع من مستوى صحته، وما تجدر الإشارة إليه هنا أن الاستخدام الأسبوعي للماسكات هو ما يوصى به؛ بتركيبتها أثقل من الشامبو ومن الممكن أن تكون سبباً في انغلاق البصيلات.

 

الزيوت هي رفيقك المفضل الجديد

بالوصول إلى هنا لا بد أنك أدركت أن العلاج الأمثل للشعر التالف كيميائياً يتطلب ترطيبه بكثافة، كما لا بد أنك تفكر بالزيوت كحل مثالي لتأدية هذه المهمة وهو أمر صحيح تماماً، حيث تساعد الزيوت على ترطيب الشعر وتغذيته وتقويته بفضل محتواها من العناصر المغذية والفيتامينات ومكونات الترطيب، والتي تعمل بفعالية على إصلاح الشعر بتغذيته وتقويته وترطيبه وتنعيم خصلاته من الجذور وحتى الأطراف، كما أن تطبيقها سهل ولا يستدعي أكثر من أن يتم وضع بعض القطرات من أي زيت طبيعي أو زيت إصلاح متخصص في راحتيّ اليدين وفركها لتدفئتها قليلاً قبل وضعه على الشعر، ومن الممكن أيضاً تجهيز قناع زيتي للشعر في المنزل باستخدام الزيوت الدافئة التي توضع على الشعر لحوالي 15 دقيقة ثم شطفها جيداً، وما يجب التأكد منه هو عدم الإفراط في استخدام الزيوت للحؤول دون تحوّل الشعر من تالف فقط إلى تالف ودهني.

 

دعي الشعر ينمو من جديد

من المؤكد أن بحثك في المدونات عن علاج الشعر التالف كيميائياً لا يتضمن حلول التخلص من الشعر، بمعنى البحث عن حلول علاجية بعيداً عن فقدانه، ولكن الواقع يشير إلى أن استعادة الشعر الصحي كما كان في أول عهده يحتاج لنموه من جديد، وهذا لا يعني البتة قص كامل الشعر وإنما يوصى بالدمج ما بين علاجات الشعر وقص الأطراف ما بين حين وآخر؛ فقص الأطراف ولو ببعض سنتمترات من شأنه تعزيز نمو الشعر الجديد والمثالي.

 

على الرغم من أن الشعر التالف قد يكون مؤلماً وليس من اللطيف رؤيته، إلا أنه ومن خلال إجراء البحث المناسب يمكن الحصول على الكثير من النصائح المتعلقة بكيفية علاجه، وهذا يتضمن إيجاد المنتجات المصممة خصيصاً لنوع الشعر ومدى تلفه، والالتزامبنظام للعناية به واتباعه بشكل صحيح لاستعادة خصلات الشعر في غضون شهرين تقريباً، وبذلك نأمل أن نكون قد رفعنا معنوياتك بعد قراءة هذه المدونة.

 

نوصي بالتحقق من هذين المنتجين: نيتشر بلكس المصمم بشكل أساسي للشعر التالف كيميائياً بعد التبييض والشعر الأوروبي الرفيع، كما يمكنك إلقاء نظرة على منتج سبلايم لإصلاح الشعر الشرق أوسطي والشعر السميك وكذلك الشعر الملون الداكن والزاهي.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top